أخبار عاجلة

الأحمدي والذويبي وعبدالغني يهنئون القيادة بمناسبة الذكرى الثانية لمبايعة خادم الحرمين

6762c1582144029c4433765a42834d06.jpg

خربوش الذويبي

رفع الشيخ يوسف عوض الاحمدي رئيس مجلس إدارة شركة الأفكار للتنمية المحدودة اجمل التهانى واصدق التبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولصاحب السمو الملكى الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ولصاحب السمو الملكى الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع-حفظهم الله- بمناسبة الذكرى الثانية للبيعة المباركة لخادم الحرمين الشريفين

وقال الاحمدي: اننا ولله الحمد نعيش بامن وامان ورغد من العيش امنين على انفسنا واهلنا واموالنا لا يعكر صفو عيشنا معكر وذلك بفضل الله تعالى ثم بفضل القيادة الحكيمة والرشيدة التي يتحلى بها خادم الحرمين الشريفين –حفظه الله – وجعلت من امن المواطن وراحته وتوفير سبل العيش الكريم له أولوية قصوى وخط احمر لايمكن المساس به.

وأضاف الشيخ يوسف ان بلادنا الحبيبة تخطو خطوات جبارة وطموحة نحو تحقيق اهداف النمو والاستقرار والتطور الاقتصادى عبر رؤية المملكة 2030 التي يشرف على تحقيق طموحها ورسم خطواتها مهندس الرؤية الأمير محمد بن سلمان، مضيفا اننا نعيش في امن وامان والناس يتخطفون من حولنا، امن وامان يحسدنا عليه الجميع ويتمنى اعداؤنا زواله عنا ولكننا بحمد الله وتوفيقه وفى ظل قيادتنا لن يزعزعنا حاسد او فاسد ولن نسمح لاحد مهما كان ان يخترق صفوفنا او ينال من وحدتنا وتلاحم شعبنا، مؤكدا ان بلادنا ولله الحمد تحظى بمكانة كبيرة وتاريخ عريق فهى تضم الحرمين الشريفين مكة المكرمة حيث بيت الله العتيق والمدينة المنورة حيث مسجد رسوله صلى الله عليه وسلم فكانت محط أنظار المسلمين ومهوى افئدتهم، الكل يشتاق اليها والجميع يتطلع لزيارتها ولهذا تحظى ولله الحمد بحب الجميع وسمعة ناصعة البياض لايمكن للمغرضين تشويها او النيل منها.

وتحدث لـ"الرياض" الشيخ خربوش بن هندى الذويبي امير الفوج السادس للحرس الوطنى بالمدينة المنورة فشكر الله على منه وتوفيقه لهذه البلاد بأن مكن لها رجالا مخلصين من المؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله وابنائه من بعده حتى هذا العهد المبارك لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – فوحدوا البلاد ونشروا العدل وجعلوا الناس امة واحدة متراحمة متعاونة بعد ان كانت شتاتا وتبوأت بلادنا مكانة كبيرة ومنزلة عظيمة لوجود بيت الله ومسجد رسوله، مضيفا ان سياسة هذه الدولة المباركة تدعو للسلم وتنبذ الحرب وتدعو للتعاون وتنبذ الخلاف والشقاق وتبسط الامن للوطن والمواطن والحاج والزائر ولا تقبل المساس به من اي جهة كانت، دول او منظمات او افراد، فالامن لدينا ولله الحمد خط احمر لا يسمح الاقتراب منه او تجاوزه.

وفي ختام كلمته رفع الشيخ الذويبي لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده وولي ولي العهد وللشعب السعودى كافة اسمى عبارات التهاني بمناسية الذكرى الثانية لمبايعة خادم الحرمين الشريفين متمنيا له الصحة والعافية ولبلادنا الحبيبة الامن والاستقرار والازدهار.

وتحدث لـ"الرياض" رجل الاعمال المعروف الشيخ عبدالغني حسين فأرفع اسمى واصدق التهانى لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – ولسمو ولي عهده ولسمو ولي ولي العهد -حفظهما الله- راجيا الله سبحانه وتعالى بان يعيد هذه المناسبة السعيدة على القيادة وللشعب السعودى النبيل ونحن في اوج عزنا وامننا واستقرارنا.

وأضاف اننا ولله الحمد في هذا الوطن نحظى بامن وامان واستقرار ورغد العيش يحسدنا عليها كثير من الناس، وما تحقق ذلك الا بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بفضل قيادتنا الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الذى يحرص على ان تكون بلادنا في مقدمة البلدان ويتدخل عندما يرى ان ذلك واجبا تجاه وطنه ومواطنيه فأعاد لنا العزة والكرامة والفخر ببلادنا ورجالنا ودحر اعدائنا الذين كانوا يريدون شرا لهذه البلاد المباركة.

image 0

عبدالغني حسين

image 0

يوسف الأحمدي