أخبار عاجلة

بالصور.. "قرية المجد صديقة البيئة" حكاية بطلها أهالى البحيرة

بالصور.. "قرية المجد صديقة البيئة" حكاية بطلها أهالى البحيرة بالصور.. "قرية المجد صديقة البيئة" حكاية بطلها أهالى البحيرة

>البحيرة – ناصرجودة – جمال أبو الفضل

عندما نتحدث عن الإنجاز فى العمل والتفرد فى الأداء لابد أن نتذكر قرية المجد النموذجية بالبحيرة، هذه القرية التى استطاع أهلها أن يحولوها من قرية عادية إلى قرية صديقة للبيئة، فهى قرية تتميز بإطلالها على نهر النيل فرع رشيد عندما تسافر فى طريقك إليها تشعر كأنك مسافر لإحدى قرى مصــر التقليدية ولكن عندما تصل إليها لابد أن تندهش من حجم المشروعات وكافة الخدمات التى لا يمكن العثور عليها سوى فى المدن الكبيرة، إنها قرية المجد النموذجية والتى نجحت فى تطبيق منظومة النظافة لأول مرة بقرى والتى تعتمد على فصل القمامة من المنبع مما جعلها تحتل المكانة الأولى على مستوى قرى مصر وجعلها مزاراً للكثير من الوفود العربية والأفريقية.

"اليوم السابع" حاولت الاقتراب من المشهد أكثر من خلال جولة داخل قرية المجد النموذجية التابعة لمركز الرحمانية بمحافظة البحيرة للتعرف أكثر عن كافة مميزات هذه القرية.

فى البداية يحدثنا المستشار خيرى الكباش رئيس مجلس إدارة جمعية الحمد الإسلامية للتنمية والتى تعد أشهر جمعية تنموية بالبحيرة والتى قامت بإنشاء العديد من المشروعات الخدمية ومنها (إنشاء مركز طبى متكامل، مجمع معاهد أزهرية ومجمع مدارس ومجمع خدمات ترفيهية ومتحف للآلات الزراعية).

ويقول عندما بدأنا عمل الجمعية عام 2004 كان هناك هدف لابد من تحقيقه وهو تحويل قرية المجد إلى قرية نموذجية متفردة تضاهى بها قرى الدول الغربية، فبدأنا بوضع تصور وخطة متكاملة للنهوض بالقرية وتغيير الوعى الثقافى للأهالى، حيث تم تنظيم حملة تبرعات مكثفة لإنشاء وحدة غسيل كلوى تضم 10 أجهزة من أحدث الأجهزة الطبية، إنشاء مجمع الحمد الإسلامى للتنمية، إنشاء مجمع طبى متكامل، وقاعة مؤتمرات، إقامة صرح أزهرى يضم معهد إعدادى وثانوى للبنين ومعهد أخر إعدادى وثانوى للفتيات يتكون من 40 فصلا، كما تم إنشاء متحف الآلات الزراعية والحياة الريفية القديمة يضم عددا من الآلات والأدوات الزراعية القديمة والبيت الريفى المصرى القديم لتقف الأجيال الحديثة على ما كان عليه أجدادهم بعد ما تبين أن أربعة أجيال على الأقل لا يعرفون شيئا عن هذه الآلات الزراعية ولا على الحياة الريفية القديمة فكان لزاماً علينا الحفاظ على هذه الحضارة وهذا التراث القديم. فضلاً عن إقامة حديقة المجد العامة وكان الهدف منها تخفيف المشقة والعناء عن أهالى القرية، وكان للجمعية دوراً متميزاً فى تطبيق مشروع فرز وجمع وتصنيف القمامة وذلك من خلال المشاركة المجتمعية لسكان القرية، حيث تقوم الجمعية بعمليات التدريب والتوجيه للعاملين لسكان القرية وتقوم الجمعية بعمليات التدريب والتوجيه للعاملين فى هذه الأنشطة وتوعية السكان وتدريبهم على فرز المخلفات من المنبع ويقوم مشروع جمع القمامة بخدمة ما يزيد عن 50 ألف مواطن فى قرية المجد والقرى المحيطة.

فيما أكد محمد بلال السنهورى المدير التنفيذى لجمعية الحمد على وجود تواصل دائم بين الجمعية والجهات التنفيذية الممثلة فى الوحدة المحلية لمجلس مدينة الرحمانية ومجلس قرية المجد بالإضافة إلى التواصل مع عدد كبير من الشباب من أهالى القرية الذين يعملون بشكل تطوعى من أجل تحقيق أهداف التنمية فى القرية.

وأضاف أنه تم إقامة مشروع للتشجير لكامل شوارع القرية بشكل مميز بالإضافة إلى إنشاء وحدة حضانات الأطفال المبتسرين مع وجود فريق طبى متخصص بالحضانات يعمل على مدار 24 ساعة.

وأوضح السنهورى أن هناك شراكات متعددة مع المراكز الثقافية والخدمية الدولية وذلك لتدعيم المشروعات التى تقوم بها الجمعية، لافتاً أن القرية أصبحت مزاراً للوفود الأجنبية للإطلاع على النموذج المتفرد الذى يقام لأول مرة بقرى مصر حيث تعد قرية المجد قرية نموذجية وفقاً للمعايير العالمية ويوجد بها جميع الخدمات الطبية والتعليمية ومشروع الصرف الصحى والخدمات الترفيهية.

ومن جانبه أكد المهندس محمد كجك رئيس مدينة الرحمانية على التواصل بشكل كبير مع كافة الجمعيات الأهلية لتنمية المجتمع المحلى خاصة جمعية الحمد التى تعد من أنشط الجمعيات التنموية على مستوى الجمهورية، مضيفاً أن تم تقديم كل الدعم للمشروعات الخدمية بالقرية وجارى توصيل الغاز الطبيعى إلى جميع منازل القرية التى تعد نموذجاَ مبهراً فى ريف مصر.

فيما أكد جمال سالم رئيس قرية المجد على المتابعة الدورية للمشروعات الخدمية بالقرية من أجل استمرارها فى أداء دورها الحيوى للأهالى، مضيفاً أن منظومة النظافة فى القرية تتوافق مع المعايير الدولية حيث تعتمد على فصل القمامة من المنبع وتصنيفها إلى مخلفات صلبة ومخلفات عضوية ونفايات خطرة، وأوضح سالم أن تم إقامة مشروعات للسماد العضوى من نتاج مشروع النظافة وبيعه للفلاحين بأسعار رمزية، كما يتم الآن إنشاء مشروع لتزين كورنيش النيل وهو أول مشروع لإقامة كورنيش بقرى محافظة البحيرة لقرية حاصلة على جوائز دولية فى مجال البيئة.

يذكر أنه زار وفد من دول قارة أفريقيا يضم عدد 24 ممثلا لـ23 دولة قرية المجد النموذجية التابعة للوحدة المحلية لمركز ومدينة الرحمانية، ضمن البرنامج التدريبى للمركز المصرى الدولى للزراعة فى مجال تمكين المرأة الأفريقية الريفية للتعرف على الأنشطة التنموية المتواجدة بالقرية.

وتفقد الوفد مركز شباب المجد المطور ومسجد سيدى عبد العزيز أبو المجد أحد المزارات السياحية والأثرية بالقرية ثم توجه الوفد لزيارة جمعية الحمد الاسلامية حيث قام مدير إدارة بناء وتنمية القرية بعرض نبذة عن محافظة البحيرة وكذا نبذة عن التجربة الرائدة وغير المسبوقة على مستوى الجمهورية لمشروع القرى صديقة البيئة والتى تعتمد على المشاركة المجتمعية كما تم عرضC.D ومنظومة النظافة المسندة اليها واستعراض الجوائز التى حصلت عليها فى مجال البيئة.

كما تفقد الوفد معرض منتجات المشروعات التى تنتجها القرية والمعالم الرئيسية للقرية مثل منظومة النظافة والمرور على المنازل لمشاهدة عملية فرز القمامة من المنبع ومتحف الآلات والمعدات الزراعية القديمة والمتنزهات والحدائق العامة بالقرية.

وأشاد الوفد بتجربة القرية النموذجية وأنهم اكتسبوا منها العديد من الخبرات متمنين أن تتاح لهم الفرصة لزيارة قرى نموذجية اخرى بالمحافظة لتبادل الخبرات ولنقل تلك التجارب الناجحة

 

 

 

 

 

 

 

 


>

مصر 365