أخبار عاجلة

نيكول سابا ويوسف الخال نجما غلاف "سيدتي" في نهاية العام: ثنائي الحب والجمال والنجاح

السبت 31-12-2016 15:41

هما الثنائي الأبرز في الحياة الزوجية وفي الفن. تألّقا ونجحا فنياً في الكثير من الأدوار التي جسّداها على الشاشة، أما حياتهما الخاصة، فليست أقل نجاحاً وتألقاً كونهما شخصين واعيين ويعرفان بعضهما منذ فترة بعيدة، ويدعمان بعضهما، مع حرصهما على الاحتفاظ بخصوصياتهما داخل جدران بيتهما، ويبقى حلمهما الشخصي إنجاب طفل ثان لأن العائلة هي الأهم على حد قولهما. «سيدتي» التقتهما على مشارف العام الجديد في الحوار التالي:

ما سر الوصفة السحرية لعلاقتكما الزوجية؟
نيكول: هي وصفة سحرية ولا يمكن وصفها. هو موضوع خاص وله علاقة بي وبيوسف فقط. إنها علاقتنا ونحن نجيد التعامل معها ونعرف كيف نعمل من أجل إنجاحها والمحافظة عليها، من دون شرح التفاصيل. هي ليست «طبخة» لكشف وصفتها وتحديد مقاديرها، بل هي علاقة زوجية. ولا يمكن أن أطلّ في الإعلام لكي أشرح كيفية إنجاحها، بل أنا أمارس ذلك في الواقع من خلال معايشتي لها. سر العلاقة الزوجية الناجحة لا يمكن شرحه لأنه مبني على الإحساس والتعايش وهي صفات سامية.
يوسف: التفاهم والمعرفة المسبقة بالشخص ومرافقته سر الزواج الناجح. ومع قليل من الانفتاح والمساوامات، بمعنى تنازل كلا الطرفين لمصلحة المؤسسة الزوجية. كل هذه الأمور هي التي تؤمّن الاستمرارية والعلاقة الزوجية الناجحة، على أمل الاستمرار في ذلك. نحن نستثمر إيجابياً في مؤسسة الزواج، وعادة من يسمع عن مؤسسة الزواج فإنه ينفر منها، ولكننا نعتمد خلطة مختلفة وهي خلطة سحرية ومدروسة بشكل منطقي.
ومتى يمكن أن يتبدّد المنطق، خصوصاً وأن ردود الأفعال يمكن أن تتحكّم أحياناً في كلام أو تصرفات أو مواقف أي شخص؟
يوسف: هذا صحيح! أنا لا أتحدّث في المثاليات، ولكن عموماً نحن نضع ضوابط للتحكّم بعلاقتنا بشكل أفضل.
ولا شك أن الحب هو عامل أساسي في نجاح زواجكما؟
نيكول: طبعاً، ولكن الحياة اليومية والزواج لهما توابع بالإضافة إلى الحب. هي أمور لا يمكن وصفها بل نحن نحسّها ونعيشها.
النجمان العالميان أنجلينا جولي وبراد بيت كانا الثنائي الأنجح وفجأة انفصلا وصدما العالم بخلافاتهما. هل تخافان من مصير مماثل لعلاقتكما؟
نيكول: كل منا يخاف من مصير مجهول أو معاكس للواقع الذي يعيشه. «بتخافي من العيون» ومن أن تجدي نفسك فجأة في حالة لا استقرار تناقض حالة الاستقرار التي نعيشها، ولكنني أقول دائماً لا يمكن أن يستجدّ أي شيء على علاقتنا من دون أن نكون سبباً في حصوله خاصة في العلاقة الزوجية. لا يمكن لأي شيء سيّئ أو سلبي أن يأتي من الخارج، إلا ويكون لأحد الطرفين يد في إفشاله وعرقلته. لا شك أنني أخاف على علاقتي الزوجية بيوسف، ولكن طالما أننا مسؤولان عن حياتنا الزوجية فنحن نتحمّل مسؤولية الحفاظ عليها أو هدمها.
يوسف: الخوف موجود دائماً، خصوصاً إذا دخل الشرّ وتمكّن، لأنه يمكن أن يعرّض أي مؤسسة زوجية للخطر. كلّما سمحنا للشر بالدخول كلما نحن شرّعنا لخراب البيت. وتجنّب هذه المسألة يتطلّب نضجاً ووعياً وعقلاً كبيراً كما إلى استثمار يومي.
هل تشعران أنكما محسودان كزوجين؟
نيكول: لا أريد أن أقول نعم، لكي لا يفسّر الناس ما أقوله على طريقتهم. أنا ويوسف مصنّفان في إطار الثنائي الأنجح فنياً وكزوجين. ولا أريد أن أقول إننا محسودان لكي لا يُستفزّ البعض من هذه الكلمة، لكن هذه المعادلة الصعبة التي نحن فيها كثنائي على المستويين الفني والشخصي، هي التي تجعلنا نتفرّد في علاقتنا، ونكون محط أنظار بعض الناس. أنا أزعل عندما أجد أن بعض الثنائيات «تفرط» وتعيش الطلاق، وتنشر أخبارها الخاصة في الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي. كل شيء صار علنياً وهذا أمر معيب، لأن هذه التفاصيل هي من الأسرار ومن خصوصية الحياة الزوجية. هكذا تعلّمنا وهكذا ربّانا أهلنا. ما يحصل داخل البيت يجب أن يظل ضمن جدرانه الأربعة ولا يجوز أن يعرف أحد به. وهذه من مساوئ استخدام البعض لمواقع التواصل الاجتماعي. حتى موت الفنان أصبح رأسماله يومين على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب كثافة تداوله عبرها، حتى موت الفنان «انحرق».
هل يوسف هو «سي السيّد» في البيت؟
نيكول: كلا. نحن لا نتعامل مع بعضنا بهذه الطريقة، ولكن يمكن أن يتحوّل يوسف إلى «سي السيّد» إذا خطر لنا أن ندلّل بعضنا أو أن نعيش أجواء تمثيلية وأن ننقلها إلى البيت، وهذا ليس خطأ، تماماً كما يخطر ببالي أحياناً أن ألعب شخصية معينة. كل ما يحصل في بيتنا يبقى داخله، ولكنني أتحدث الآن علناً، لأنك تسألينني هذا السؤال. وهذا لا يعني نعم أو لا، المشكلة أن كل شيء يُفهم بشكل خاطئ في مجتمعنا ولذلك أنا أرفض تناول حياتنا الخاصة علناً وأمام الملأ. في النهاية، نحن بشر قبل أن نكون فنانين، وأنا لا أقبل أن أشرّع حياتي الخاصة لكل الناس.
يوسف: لا يوجد «سي السيّد» في بيتنا، وبيئتنا لا تشبه بيئة المجتمع الذكوري. بيتنا مختلف وأنا ونيكول نتشارك في كل شيء، وكلانا في مجال واحد. أحياناً أكون أنا «سي السيّد» في البيت وأحياناً تكون نيكول، وعندما يتعب أحدنا يكون الشخص الآخر مستعداً وجاهزاً لأن يحمل عنه ويتلقّفه.
هل تخططان لعائلة أكبر؟
نيكول: إذا أراد الله. لا يوجد شيء أجمل من العائلة، وهي الأهم في الحياة. هي الكمال والاستقرار، والمهم أن نعرف كيف نحافظ عليها.
مع الوقت، هل يمكن أن يؤثّر انشغالكما الدائم في الفن على حياتكما الزوجية؟
نيكول: كلا، طالما أننا نجيد التعامل مع هذا الموضوع، ونعرف كيف نوازن بين حياتنا المهنية وحياتنا الخاصة.
وماذا تتمنيان في العام 2017؟
نيكول: أن تظلّ عائلتي حولي وأفرادها في كامل صحتهم وأنا أيضاً. وإذا أراد الله أن يرزقني بطفل ثان وأن تكبر عائلتي فإنني أتمنى ذلك اليوم قبل الغد، كما أتمنى أن أحصد نجاح خياراتي وتعبي بين زوجي وتربيتي لابنتي وسفري وتصوير أعمالي.
يوسف: أتمنى أن يكون خياري في الأعمال التي سوف أقدّمها في العام 2017 صحيحاً، وأن تكون مشابهة للبيئة التي أقدّمها لها، على أمل أن تصيب أعمالي مرّة تلو المرة بشكل أكبر. وأنا أعرف من خلال تقديم مسلسل «ادهم بيك» أن المشاهد اللبناني متشوّق لأن يراني في عمل لبناني، وهذا واجب عليّ. أما بالنسبة للأعمال العربية المشتركة التي شارفت على نهايتها، فأتمنى أن يقدّر الجمهور خياري في تقديم الأعمال التاريخية، بدل تقديم أعمال سخيفة. أما على المستوى الشخصي، فأتمنى أن تكبر عائلتي، وأن تستقرّ الأوضاع لكي نتمكّن جميعاً من أن نعمل وأن نبدع، مع أن المؤشرات لا توحي بذلك، وأنا هنا أتحدّث عن الوضع الاقتصادي العام في الوطن العربي، والذي ينعكس على وضع الدراما والسياسة والمواطن وكل شيء آخر. صحيح أننا نعيش عهداً جديداً في لبنان، ولكن فنياً هناك نوع من الركود الاقتصادي ينعكس على كل شيء..

كيف ينظر يوسف الخال إلى تجربة المغنيين الذين خاضوا تجربة التمثيل؟ ما رأيه بتجربة الفنان رامي عياش في مسلسل "امير الليل"؟ ولماذا أبدى إعجابه بالفنانة هيفاء وهبي؟ هل يفضّل زوجته نيكول المغنية أو الممثلة؟ هل نيكول سابا الممثلة اللبنانية الوحيدة التي يسوّق اسمها مسلسلاً في ؟ ماذا قالت عن أول تجربة في الدراما العربية المشتركة من خلال مسلسل «مذكرات عشيقة سابقة»؟ كل هذه الأسئلة وغيرها في اللقاء الذي أجرته "سيدتي" مع النجمين نيكول سابا ويوسف الخال في العدد 1869 الموجود حالياً في الأسواق  

 

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

 

 

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

سيدتي