جولة في مدينة "موزارت"

الثلاثاء 27-12-2016 21:37

بيروت- سيدتي. نت

"سالزبورغ"، هي واحدة من المدن الأجمل في أوروبا، وتحظى بشهرة خاصّة في عالم الموسيقى، إذ تمثّل مسقط رأس موزارت، وموقع تصوير فيلم "ذا سوند أوف ميوزك". وهي تحوي أكبر نظام في العالم من الكهوف الجليدية، "كهوف إيزرايسنفلت" الجاذبة للسائحين.
في ما يأتي، لمحة عن العناوين السياحية الجديرة بالزيارة، في "سالزبورغ":

| قلعة "هوهنسالزبورغ": هي تربض على تلّة صغيرة في مدينة "سالزبورغ" النمسوية، وترتفع لـ 506 أمتار عن سطح الأرض.
وكانت بُنيت في القرن الحادي عشر من قبل رئيس الأساقفة جبهارد، وتمّ توسيعها خلال القرن الرابع عشر، حتى أصبحت اليوم واحدة من أكبر القلاع العائدة إلى القرون الوسطى في أوروبا. وهي تتألّف من أجنحة عدة، وأبرزها: "متحف المدينة" و"متحف الدمى".
في داخل "هوهنسالزبورغ"، تتوافر شروح سمعيّة في ثماني لغات، هي: الإنجليزية والألمانية والإيطالية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية والروسية والصينية.
تستقبل القلعة السائحين من يناير/ كانون الثاني حتى أبريل/ نيسان، ومن أكتوبر/ تشرين الأول حتى ديسمبر/ كانون الأول، وذلك من التاسعة والنصف صباحًا حتى الخامسة بعد الظهر. وتمتدّ مواعيد الزيارة حتى السابعة مساء من مايو/ أيار حتى سبتمبر/أيلول.
| قصر "ميرابيل": يعكس بناء القصر طراز الـ"باروك" والأساليب الكلاسيكيّة الجديدة، وهو يعدّ مكانًا شعبيًّا لتنظيم حفلات الزفاف. تتقدّمه الحدائق المورقة، التي افتتحها الإمبراطور فرانز جوزيف سنة 1854، الحدائق التي توصف بـ"التحفة المزينة بمجموعات من الأزهار المنسّقة بطريقة مدروسة". وتتوسّط نافورة "بيغاسوس"، التي نحتها أوتافيو سنة 1690، الحدائق. وتتوزّع حول النافورة مجموعات من التماثيل التي ترمز إلى النار والهواء والأرض والماء.
| قصر "هيلبرون": يُنصح زائري القصر بارتداء ملابس مضادة للماء، بسبب رذاذ نوافيره. ويشكّل "هيلبرون" منطق جذب سياحي شهيرة في "سالزبورغ"، وكان بُني أوائل القرن السابع عشر. وتحوط به حديقة تسمح للأطفال بقضاء أوقات ممتعة.
يفتح القصر أبوابه، يوميًّا، من العاشرة صباحًا حتى السابعة مساءً.

التسوق في "سابزبورغ"
للتسوّق في مدينة "سالزبورغ" طعم آخر، إذ تُعرف هذه المدينة بأسواقها العريقة. وينجذب معظمُ الناس في الوقت الحاضر إلى زيارة شارع "غيتريديغاس"، بفضل متاجره التي تبيعُ الحليّ والمجوهرات، ومتجر "تراشين" الذي يبيع الأزياء التقليديّة والتحف والجلود والبضائع الورقيّة والعطور والمأكولات الشهيّة، في حين تغصّ "السوق الخضراء الشعبيّة"، بكلّ أنواع الفاكهة والخُضروات الطازجة المحليّة، فضلًا عن اللحوم والدواجن والأسماك والمأكولات البحرية والخبز والأجبان والمعجنات.
أمّا "ديزاينر أوتليت سالزبورغ" فتزخر بما يزيد عن 100 متجر، حيث تقدّم العلامات التجارية الفاخرة والتصاميم الراقية، فضلًا عن ضمّ سبعة من أرقى المطاعم ومجموعة رائعة من المقاهي، إلى جانب منطقة مخصّصة لألعاب الأطفال وأماكن مجانيّة لركن السيّارات.

سيدتي