أخبار عاجلة

مطالب بتمديد مهلة الضمان الصحي لرفض الشركات قبول طلبات جديدة

مطالب بتمديد مهلة الضمان الصحي لرفض الشركات قبول طلبات جديدة مطالب بتمديد مهلة الضمان الصحي لرفض الشركات قبول طلبات جديدة

طالب عدد من أولياء الأمور بتمديد المهلة الممنوحة للحصول على التأمين الصحي للأبناء ممن هم غير مشمولين في التأمين الصحي الخاص بآبائهم بإعطائهم فترة إضافية، وذلك بسبب انتظارهم للراتب وتأمين المبلغ الذي سيدفعونه لشركة التأمين وبسبب رفض شركات التأمين قبول أي طلبات جديدة في الفترة المتبقية من المهلة التي حددتها هيئة الصحة في دبي للبدء في تطبيق الغرامات المالية بواقع 500 درهم شهرياً اعتباراً من يوم الأحد المقبل.

وقال هشام فتحي مدير شركة الأقصى لخدمات التأمين بأن شركته اضطرت فعلاً لوقف قبول طلبات جديدة من الأفراد لحين إنجاز المعاملات التي تم استقبالها خلال الأيام الـ10 الماضية، لافتاً إلى أن الشركة التي تتعامل مع تأمين السيارات أيضا أوقفت قبول تأمين السيارات بسبب انتقال كل موظفي الشركة للتعامل مع التأمين الصحي واستلام وتلقي الطلبات، لافتاً إلى أن شركته تتلقى ما يقارب 100 طلب يومياً.

وقال بأن نسبة كبيرة من المراجعين يحضرون دون استكمال الأوراق المطلوبة مما يؤدي لرفض طلباتهم.

الأوراق المطلوبة

وأوضح أن الأوراق المطلوبة تشمل صورة جواز الأب وصورة جواز الابن أو الابنة أو الشخص المطلوب استخراج التأمين له في حال كان من الوالدين أو الأخت التي تكون إقامتها على إقامة مقدم الطلب، وصورة عن الإقامة وصورة عن الهوية الوطنية لكلا الطرفين، إضافة لصورة عن التأمين الصحي الخاص بالأب وصورة شخصية لولي الأمر وصورة للشخص المطلوب تأمينه مع ضرورة تعبئة الطلب، لافتاً إلى أن عملية إصدار بوليصة التأمين قد يحتاج لأسبوع ولكن بمجرد تقديم الطلب تسقط عن الشخص الوقوع في نظام المخالفات.

وقال طارق إبراهيم والذي يعمل موظفاً في إحدى الدوائر المحلية ولديه طفلان يريد استخراج بطاقات تأمين لهم، بأن كل شركات التأمين أوقفت تقريباً قبول الطلبات بسبب الضغط الكبير عليهم، وتسأل لماذا لم تفتح شركة «عناية» المجال لتأمين أبنائنا بنفس المبالغ المتفق عليها مع شركات التأمين الأخرى؟

وفي نفس السياق طالبت أم وائل بتمديد الفترة الممنوحة للأفراد لتمكينهم من شراء البطاقات التأمينية، مشيرة إلى أنها اتصلت بأكثر من شركة، ولكن كل الشركات اعتذرت عن قبول أي طلبات جديدة بحجة أن جميع موظفيها مشغولون في إنجاز المعاملات المستلمة من قبلهم.

وقالت بأن تخوف الناس من الغرامات هو ما سبب هذا الازدحام الكبير على شركات التأمين خاصة مع قرب انتهاء المهلة المحددة حيث لم يتبق سوى 4 أيام.

تداول

وبالأمس تناقلت بعض مواقع التواصل الاجتماعي قيام بعض شركات التأمين ببيع بطاقات تأمين صورية خاصة لكبار السن ممن تبدأ بطاقاتهم بـ2500 درهم عن كل عام. وتناقل الجمهور من خلال الـ«واتساب» لجوء الكثيرين لشراء بطاقات تأمين صورية بقيمة 700 درهم مقابل توقيع الشخص بأنه لن يقوم باستخدام البطاقة، وإنما فقط في تقديمها لإدارة الجنسية والإقامة.