الجبير: «الحشد الشعبي» مؤسسة طائفية دموية بدعم إيراني

الجبير: «الحشد الشعبي» مؤسسة طائفية دموية بدعم إيراني الجبير: «الحشد الشعبي» مؤسسة طائفية دموية بدعم إيراني

حذر عادل الجبير وزير الخارجية، من المجازر التي تنفذها الميليشيات الطائفية في العراق، قائلاً إنها تهدد وحدة البلاد وأمنها.

وقال الجبير في مؤتمر صحفي مشترك جمعه ونظيره الأردني في العاصمة الرياض أمس: إن "الحشد الشعبي مؤسسة طائفية ترتكب مجازر في العراق بدعم من إيران، ولا مكان للحشد إذا أردنا أن يكون العراق موحداً".

كما أن العالم يعرف أن قوات الحشد الشعبي هي مؤسسة طائفية بحتة يقودها ضباط إيرانيون على رأسهم قاسم سليماني.

وأكد الجبير حرص المملكة على عروبة العراق ووحدته والمساواة بين أطيافه، مشدّداً في الوقت ذاته على أنها ستتصدى لأي عملية إرهابية سواء في داخل المملكة أو على الحدود مع الدول المختلفة منها العراق.

وعن التعاون بين المملكة والأردن؛ قال وزير الخارجية عادل الجبير: "الأردن من الدول التي تدعم موقف المملكة دائماً، فهناك تنسيق بين البلدين بشأن الأوضاع في سورية والقضية الفلسطينية".

وأشار إلى أن التعاون السعودي الأردني في مجال مكافحة الإرهاب قائم منذ أعوام ومستمر في مواجهة الفكر المتطرف والقضاء على الإرهاب ومصادر تمويله، مشيراً إلى الأسس المؤسساتية التي بُني عليها المجلس التنسيقي السعودي الأردني.

فيما أكد وزير الخارجية الأردني ناصر جودة، التوافق التام بين البلدين في عدة مجالات مبيناً حرص بلاده على توطيد علاقاتها بالمملكة.

وأضاف الوزير جودة قائلا: "نخوض معركة ضد إرهابيين يحاول تشويه الإسلام"، كما أعرب عن آمال بلاده في نجاح القمة العربية المقبلة التي تستضيفها العاصمة الأردنية عمّان.

وقال: إن التعاون الأمني قائم قبل المجلس التنسيقي، كما أن العمل قائم من خلال مجلس التنسيق ونأمل ان تتحقق جميع أهدافه.

وزيرا خارجية المملكة والأردن خلال المؤتمر الصحافي (عدسة/ منيرة السلوم)