أخبار عاجلة

«إعلان جدة» يستنكر جرائم الحوثي ويشدد على التصدي لـ«الإسلاموفوبيا»

اختتمت يوم أمس الأربعاء، أعمال الدورة الحادية عشر للمؤتمر الإسلامي لوزراء الإعلام، المنعقد تحت شعار "الإعلام المتجدد في مواجهة الإرهاب والإسلام وفوبيا"، وتلا وزير الثقافة والإعلام، رئيس المؤتمر د.عادل بن زيد الطريفي "إعلان جدة" الذي أكّد على أهمية التصدي للحملة الشرسة التي تشن على الدين الإسلامي والجاليات المسلمة، لاسيما فيما يتعلق بظاهرة التخويف الإسلامي "الإسلاموفوبيا"، وتضمن استنكار وزراء الإعلام في الدول الإسلامية لجريمة ميليشيات الحوثي باستهداف مكة المكرمة.

وأكد بيان المؤتمر على أهمية التعاون بين الدول الأعضاء في تطوير الآليات الإعلامية لمحاربة ظاهرة الإرهاب، مندداً بكل مظاهر العنف والتطرف والغلو والإرهاب التي تشوه الرسائل النبيلة للثقافات الإنسانية.

وأشاد "إعلان جدة" بدور وسائل الإعلام بالدول الإسلامية في فضح العدوان الإسرائيلي الغاشم على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، ويحثها على الاستمرار في إبراز كفاح الشعب الفلسطيني حتى إقامته دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، داعياً إلى جعل الإعلام في الدول الأعضاء بالمنظمة خادماً للحقيقة ومعبراً عن هموم وانشغالات مواطني الدول الأعضاء، متحلياً بأقصى قدر من المهنية والموضوعية بنقل شتى الأحداث في ظل احترام لمبادئ التعددية والتنوع في الرأي.

واستنكر وزراء الإعلام لدول المنظمة العمل الإجرامي الذي أقدمت عليه ميلشيات الحوثي ومن يقف وراءها باستهداف مكة المكرمة قبلة المسلمين، مؤكدين على ما خرج به اجتماع وزراء خارجية دول المنظمة في نوفمبر 2016م، الذي طالب بوقفة جماعية ضد ذلك الاعتداء الآثم ومن يقف وراءه ومن يدعم مرتكبيه بالسلاح، مثمنين لمنظمة التعاون الإسلامي ما تقوم به من جهود في سبيل النهوض برسالة الإسلام وتعزيز الحوار بين الثقافات الإسلامية وثقافات العالم.