أخبار عاجلة

النيابة العامة تعلق على مرافعة «الدفاع» فى أحداث اقتحام قسم التبين

النيابة العامة تعلق على مرافعة «الدفاع» فى أحداث اقتحام قسم التبين النيابة العامة تعلق على مرافعة «الدفاع» فى أحداث اقتحام قسم التبين

أرشيفية

علق ممثل النيابة العامة، بجلسة اليوم بقضية “إقتحام قسم التبين”، على ما أبداه الدفاع من مرافعات عن المتهمين، شاكرًا إياهم بإقرارهم بالدليل الأول، والذي استندت عليه النيابة في توجيه الإتهام للمتهمين والخاص بـ”الاستعراف”.

وأشار ممثل النيابة، تعليقاً على ما ورد بحديث الدفاع، إلى أنها لم تقدم إلا مقطع مصور لجزء بسيط من الواقعة، ظهر من من خلاله، عدد لا بأس منه من المتهمين، لافتًا لما كان يمكن أن يصل إليه الأمر لو تم تصوير الواقعة بشكل كامل، وأكد ممثل النيابة، بأن الاستعراف على المتهمين كان وفق القواعد العامة، وأن الفارق بأن النيابة لم تواجه المتهمين بالشهود عليهم لإدراكها لخطورة المتهمين و بطشهم هم و أهلهم.

وأضاف ممثل النيابة، لذات السياق، مشددًا على النيابة العامة أمينة على الدعوى الجنائية، وأنها حينما أبصرت عجز الشهود عن التعرف على المتهمين، أثبتت ذلك بالتحقيقات، وأن من كان منهم يعرب عن مقدرته على التعرف على أياً من المتهمين، كانت النيابة تحرص على التأكد من ذلك بالسؤال أكثر من مرة.

ومن جهته، استغرب المتحدث عن فريق الدفاع عن المتهمين، المحامي علاء علم الدين، ما أشارت إليه النيابة العامة عبر ممثلها، من إقرار الدفاع بالدليل المتمثل في الاستعراف، معقبًا بأن الدفاع في مرافعاته المتوالية دفع ببطلان ذلك الاستعراف.

وعلق الدفاع، على ماشارت إليه النيابة، بأن سبب عدم قيام مواجهة الشاهد و المشهود عليه خوفًا من بطش المتهم و الأهلية، بأنه أمر غير مبرر لحرمان المتهم من حقه، لافتًا لقيام الدوائر القضائية بإجراء عرض قانوني للمتهمين خلال الجلسات على الشهود، ليتسائل، هل حينها تلك الخشية لم تكن موجودة؟.

وختم الدفاع كلمته قائلاً للمحكمة، المحكمة خير مدافع عن المتهمين، وأن الدفاع مهما اجتهد سيفوته الكثير، مشيرًا إلى أن المحكمة سبق لها و برأت متهمين لأسباب لم تخطر على بال الدفاع، وأنها راعت واجبها في إقرار العدل بين الناس، ليضيف بأن الدفاع سيكون “قرير العين”، وأن المتهمين في يد أمينة، وأن المحكمة ستجبر ما فاتهم من خلل، داعيًا لها بالتوفيق في الوصول بالدعوى لبر الأمان، ورفعت المحكمة الجلسة اليوم للمداولة و القرار، وبدا لافتًا قيام المتهمين بالتصفيق لأعضاء فريق الدفاع.

وأسندت النيابة للمتهمين وعددهم 47، بأمر الإحالة عدد من التهم منها التجمهر والبلطجة والشروع فى قتل عدد من ضباط وأفراد أمن قسم التبين، وإضرام النيران بمبنى القسم، وحرق محتوياته ومحاولة تهريب المسجونين، وحيازة وإحراز اسلحة نارية وبيضاء، والانضمام إلى جماعة على خلاف القانون.

أونا