أخبار عاجلة

برازيلية تستعيد الحياة بقلب رياضي ألماني

برازيلية تستعيد الحياة بقلب رياضي ألماني برازيلية تستعيد الحياة بقلب رياضي ألماني

برازيلية تستعيد الحياة بقلب رياضي ألماني

أستعادت امرأة برازيلية حياتها الطبيعية بعد أن حصلت على قلب يعود لرياضي ألماني توفي في حادث سيارة خلال دورة الألعاب الأولمبية ريو 2016.

وكانت إيفونيت ناسيمنتو بالتازار، البالغة من العمر 66 عاما، تنتظر متبرعا بالقلب لأكثر من 18 شهرا، وكانت بالكاد تستطيع التكلم، وغير قادرة حتى على رفع يديها لتمشيط شعرها، حيث أن 70% من أنسجة قلبها لم تكن تؤدي وظائفها.

كما كانت إيفونيت طريحة الفراش وغير قادرة على الحراك، ولم تكن تعلم أن المدرب الرياضي الألماني ستيفن هانز ذا الـ 35 عاما قد فارق الحياة في حادث سير خلال مشاركته في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016.

ولكن الآن بعد خمسة أسابيع من عملية زرع القلب الجديد لها، تحدثت السيدة إيفونيت، وهي جدة لخمسة أحفاد، عن امتنانها الكبير لأسرة الراحل هانز، الذين وافقوا بسهولة على التبرع بأعضائه.

وقالت “إنه أمر لا يصدق أن هذا القلب الذي بداخلي هو القلب ذاته الذي خفق بسرعة من شدة الفرح عندما فاز(ستيفن) بميدالية فضية أولمبية”، وأضافت “لكن سعادتي ممزوجة بالحزن بسبب خسارة العائلة لابنهم”.

وتوفي هانز بعد ثلاثة أيام من الحادث على إثر تعرضه لإصابات خطيرة في الرأس جراء اصطدام سيارة كان يستقلها مع زميله بسيارة أجرة في طريق عودتهم للمدينة الأولمبية في الأسبوع الأول من المنافسات.

ورغم أن وفاته كانت محزنة للغاية إلا أنها كانت بمثابة طوق نجاة لإيفونيت، خاصة بعد وفاة 80% من المرضى المسجلين على لائحة انتظار المتبرعين.

أونا