حكاية توتي - عن قرار عائلي غير حياته وجعله ملكا لروما

حكاية توتي - عن قرار عائلي غير حياته وجعله ملكا لروما حكاية توتي - عن قرار عائلي غير حياته وجعله ملكا لروما

كان قرارا واحدا، واحدا فقط غير مجرى تاريخ مدينة بأكملها، وجعلها تتغنى وتهتف باسمه أنها روما وأنه .. توتي توتي توتي.

في مثل هذا اليوم من عام 1976 ولد فرانشيسكو توتي. ولد من يأتي في أذهان الجميع بمجرد ذكر إيطاليا أو ذكر روما.

وفي عيد ميلاده الـ40 يعيد FilGoal.com نشر حكاية توتي صاحب بهجة روما.

إذا ذكرت روما ذُكر توتي، فهو ملك العاصمة، واللاعب الأكثر مشاركة في تاريخ الدوري الإيطالي.

كل ما سيتم ذكره الآن لا يعطي الملك توتي حقه، فهو ملك العاصمة.

بداية النحيف

لم ينتظر توتي طويلا حتى يبدأ بركل الكرة، والبداية كانت في سن الخامسة.

أثناء العطلة الصيفية اصطحبه والده إلى إحدى دورات كرة القدم الصيفية حسبما تحدث والده من قبل.

وفي تلك الدورة طلب والدة من إحدى الفرق أن تجعل توتي يشارك معها، ولكن في البداية رفض الفريق.

سبب الرفض كان "أنه صغير للغاية ونحيف ولن يقدر على اللعب"، ولكن مع إصرار والده وافق أعضاء الفريق.

ولعب "النحيف" توتي في إحدى الدوارات الصيفية لكرة القدم.

قرار الأم

مع مشاركته في دورات الألعاب الصيفية ومع استمرار ممارسته كرة القدم في حواري إيطاليا.

لفت توتي أنظار كشافي مواهب نادي ميلان الإيطالي.

وعرض ميلان على عائلة فيرانشيكو انضمام توتي إلى مدرسة الفريق واللعب مع ناشئء ميلان.

ولكن جاء قرار والدته توتي لترفض قرار انضمام ابنها إلى نادي ميلان.

وفضلت والدته أن ينضم توتي إلى روما حيث وُلد على أن يرحل إلى ميلان.

إلى روما بقرار الأب

ومع مشاركة توتي في عديد المرات مع نادي لوديجياني الإيطالي، حان وقت رحيل توتي.

وقتها كان على لوديجياني الاختيار بين عرضين، روما أو لاتسيو.

إدارة لاتسيو كانت تمتلك علاقات طيبة مع إدارة لوديجياني ومن هنا كان فريق النسور له أفضلية ضم توتي.

ولكن من جديد جاء تدخل عائلي فرفض والده أن ينتقل إلى لاتسيو مفضلا روما.

وفي 1989 جاءت اللحظة الأهم والأبرز في تاريخ العائلة وتاريخ روما وتوتي.

توتي صاحب الـ13 عاما ينضم إلى روما رسميا ويبدأ مشواره مع الناشئين.

الأول

بعد مرور 3 سنوات جاء الظهور الأول لتوتي مع الفريق الأساسي تحت قيادة اليوغسلافي فويادين بوشكوف.

وشارك توتي لأول مرة مع روما وكانت خارج الديار أمام بريشيا، وعلى الرغم من أنها لم تزد عن 5 دقائق إلا أنها استمرت في ذهن توتي حتى وقتنا هذا.

ويقال توتي عن المشاركة الأولى: "كان السفر فقط مع الفريق أمرا كبيرا بالنسبة لي".

وأضاف "لم أتوقع نهائيا أن أشارك ولذلك هذا شيء لن أنساه مهما حييت".

وتأخر هدف توتي الأول مع روما حتى الرابع من سبتمبر 1994 وجاء في مرمى فوجيا.

توتي استغل تمريرة رأسية على حدود منطقة الجزاء ليسدد بقوة في مرمى فوجيا، في لقاء انتهى بالتعادل الإيجابي 1-1.

ملك الجماهير

بعيدا عن ألقاب توتي الـ5 مع روما من بينهم بطولة الدوري موسم 2000-01 مع فابيو كابيلو.

يعد توتي رمزا لجماهير روما، فهو الملك الذي يدافع عن جماهير فريقه أمام الجميع.

أنبل مواقف توتي مع الجماهير كانت في الدربي أمام لاتسيو في 22 مارس 2004.

فنشبت اشتباكات كالمعتاد بين جماهير الفريقين قبل اللقاء، اشتباكات تدخلت بها قوات الأمن.

المباراة بدأت والشوط الأول انتهى والشوط الثاني انطلق، حينها اقتحم احد المشجعين أرض الملعب قبل أن يسرع باتجاه توتي.

وقتها أخبر المشجع توتي أن هنالك حالات وفاة حدثت لجماهير روما بسبب اشتباكات الأمن.

وحينها قرر توتي إجماع لاعبي روما في منتصف الملعب قبل أن يدخل مشاورات من حكم المباراة من أجل إلغائها.

وبالفعل قرر حكم المباراة بعد مشاورات استمرت 15 دقيقة إلغاء المباراة، بعد رفض توتي ولاعبي روما استكمالها.

وفرض الاتحاد الإيطالي وقتها غرامة مالية كبيرة على توتي وروما في الوقت الذي أثبت عدم صحة ما قيل لتوتي.

إذ أن الاشتباكات انتهت دون أي حالة وفاة، وعلى الرغم من ذلك إلا أن توتي لم يخرج في أي مناسبة بعدها إلا ليؤكد أنه في حالة تكرارها فسيكون قراره هو هو دون تغيير.

.. إنه الملك

فيديو اليوم السابع