أخبار عاجلة

الحلقة الأولى من "طاحون الشر 2": عاصم بك لم يمت ويحمل "زيدو" كل الجرائم

الحلقة الأولى من "طاحون الشر 2": عاصم بك لم يمت ويحمل "زيدو" كل الجرائم الحلقة الأولى من "طاحون الشر 2": عاصم بك لم يمت ويحمل "زيدو" كل الجرائم

كتب : شاهيستا شريف منذ 11 دقيقة

شهدت أحداث الحلقة الأولى من مسلسل "طاحون الشر 2" ظهور "عاصم بك" مرة أخرى والذي يقوم بدوره الفنان "بسام كوسا"، ويتضح أنه لم يمت في الجزء الأول من المسلسل، هو و"البري".

تبدأ الحلقة بقتال بين شباب الحارة والجنود الفرنسيين على أرض أبو طاهر، فيذهب قائد الجيش للقبض على شباب الحارة، فيتطوع "أبو شكري" للقبض عليه هو بدلاً منهم بصفته زعيم الحارة. يتناقش بعدها رجال الحارة لحل المشكلة، خصوصًا بعد غياب زيدو وطاهر وحبسهم في السرايا، ويتكلمون عن ضرورة معرفة الشخص الغريب بينهم الذي ينقل الأخبار إلى الفرنسيين.

يتضح أن عاصم بك لم يمت ويتفق مع القائد الفرنسي أن يسلمه الشباب المتورط في القتال مقابل أن يرجع عاصم إلى الحارة مرة أخرى، فيرجع عاصم إلى الحارة ويحاول تغيير موقف أهل الحارة تجاهه وإقناعهم أن زيدو هو سبب المشاكل، وأنه ليس ابن الزعيم، وأنه هو وأم زيدو استغلوا عقيقة الزعيم لإقناعه بأن زيدو هو ابن الزعيم وابتزازهم من أجل المال.

وحاول إقناعهم أن زيدو كان يريد التخلص من البري لأنه زيدو طلب من البري قتل شباب الحارة وهو رفض. وبنفس القصة حاول عاصم إقناع أخته "فخرية" بأنه مظلوم في قتل الزعيم وأم زيدو، وبأن زيدو ليس ابن الزعيم.

صدقت فخرية أخاها عاصم، وفي هذا الوقت كانت تتعامل مع نرجس خطيبة زيدو كأنها خادمة وترفض طردها لأنها تساعدها في البيت، غير أن البيت باسم "زيدو"، بينما صدقه أيضاً رجال الحارة على أن يثبت لهم براءته وإدانة زيدو بالدليل، ووعدهم عاصم وأن يساعدهم على حمايتهم من الفرنسيين وأن يعيد لهم أبو شكري سالما وأن يقف بجانبهم.

على الجانب الآخر، تظهر عائلة أبو ناصر التي اشترت بيت أبو صبحي، وهي عائلة غريبة عن الحارة وغير واضح سبب نقلهم من حارة الشماعين، ولكن يتضح أن أبوناصر على معرفة قديمة بعاصم بك غير واضح نوعها، وأن هذا هو سبب نقلهم إلى الحارة. يعلم عاصم بك بوفود عائلة أبو ناصر على الحارة ونقلهم للعيش فيها، وتظهر عليه ملامح القلق.

يذكر أن مسلسل "طاحون الشر 2" هو مسلسل سوري من بطولة بسام كوسا، منى واصف، صباح الجزائري، سلمى المصري، وميلاد يوسف، ومن تأليف مروان قاووق وإخراج "ناجي طعمي".

تدور أحداث المسلسل في فترة الاحتلال الفرنسي لسوريا، وتناقش الصراعات على السلطة والمال والثأر والحب.

DMC

شبكة عيون الإخبارية